آخر الأخبار الرياضيةالميركاتو المصريكرة القدم وكورونا

اقتراح “إنساني” لإنقاذ لاعبي “المظاليم” في الكرة المصرية

تخفيض عقود نجوم الممتاز هو الحل

ظهر اقتراح “إنساني” لإنقاذ لاعبي “المظاليم” في الكرة المصرية من قبل الاتحاد المصري، يقتضي بكل بساطة الأخذ من الأغنياء والصب على الفقراء.

ووصل أندية الدوري المصري الممتاز اقتراحًا يناقش تخفيض 30٪ من عقود نجوم فرق دوري الأضواء، وتحويلها لاتحاد الكرة المصري، من أجل توزيعها على فرق الدرجات الدنيا في مصر.

وتعاني الفرق “المُهشة” داخل الكرة المصرية حاليًا من نقص الموارد، في ظل تعطل النواحي التسويقية، والمداخيل التي يتحصل عليها الاتحاد المصري، الذي بدوره ينفق على الكثير من الأندية في مصر، ولكن بات الجميع يعاني في ظل تفشي فيروس “كورونا“.

ويعاني لاعبو أندية الدرجات الثانية والثالثة والرابعة من عدم الحصول على مستحقات مادية منذ فترة، ناهيك عن قلة الرواتب التي يحصلون عليها، والتي لا تقارن بنجوم الدرجة الممتازة.

وتناقش أجهزة الكرة حاليًا بالأندية هذا الاقتراح، من أجل الموافقة عليه، ولكن مادام لم يتواجد قانون يقضي بذلك، فيجب في البداية الرجوع للاعبين نفسهم من أجل الموافقة على الاقتراح.

اقتراح "إنساني" لإنقاذ لاعبي "المظاليم"
اقتراح “إنساني” لإنقاذ لاعبي “المظاليم”

وسيطرت خلال الساعات الأخيرة أزمة تجديد عقد “أحمد فتحي” مع النادي الأهلي على الساحة الكروية في مصر، بعد رفض الأول التجديد مفضلاً تقاضي المزيد من الملايين من فريق آخر، على الرغم من عرض الأهلي لأكثر من 11 مليون دولار على “الجوكر” في الموسم الواحد.

يذكر أنه في الدوريات العالمية وافق نجوم الفرق الأوروبية تحديدًا، على اقتراح تخفيض الرواتب وعلى سبيل المثال أعلن “ليونيل ميسي” تخصيص 70٪ من راتبه لصالح ناديه برشلونة.

كلمات دالة

مراسل ميركاتو داي

أخبار وتقارير خاصة من مراسلي ميركاتو داي في الوطن العربي

مقالات ذات صلة

إغلاق