أخبار الرياضةتحليلاتسوق انتقالات الدوري الايطالي

الرجل الأفضل – الرجل الأسوأ | يوفنتوس – الإنتر

تعرف علي الرجل الأفضل والرجل الأسوأ في كلاسيكو الكرة الإيطالية..

تلقى الإنتر الخسارة الثانية على التوالي في منافسات الدوري الإيطالي، حين سقط على ملعب آليانز ستاديوم أمام يوفنتوس في كلاسيكو الكرة الإيطالية، مساء اليوم الأحد 8-3-2020، ضمن الجولة 26، المؤجلة منذ الأسبوع الماضي، ليتقهقر فريق أنطونيو كونتي إلى المركز الثالث برصيد 54 نقطة من 25 مباراة.

وسجل ثنائية يوفنتوس في مرمى حارس الإنتر سمير هاندانوفيتش كل من آرون رامسي وباولو ديبالا في الشوط الثاني من المباراة التي أقيمت دون حضور جمهور بسبب التخوف من تفشي فيروس كورونا.

واعتلى فريق السيدة العجوز صدارة السيري آ بعد هذا الفوز برصيد 63 نقطة بفارق نقطة واحدة عن لاتسيو الثاني، وكلاهما لعب 26 مباراة.

ويقدم لكم موقع ميركاتو داي في هذا الموضوع، تحليل لأداء الرجل الأفضل والرجل الأسوأ:

الرجل الأفضل | آرون رامسي يوفنتوس

فرحة رونالدو ورامسي بهدف التقدم في مباراة يوفنتوس والإنتر بالدوري الايطالي 2020 (صور: AFP)
فرحة رونالدو ورامسي بهدف التقدم في مباراة يوفنتوس والإنتر بالدوري الايطالي 2020 (صور: AFP)

قدم النجم الويلزي آرون رامسي أفضل مستوياته مع اليوفي منذ الانضمام للفريق منذ آرسنال خلال الميركاتو الصيفي 2019، سواء في العمليات الدفاعية أو الهجومية.

وساعد وجود آرون رامسي في خط الوسط أمام كل من ماتويدي وبينتانكور على صعود أليكس ساندرو وكوادرادو لأداء الدور الهجومي، حيث مدهما بتمريرات بصفة مستمرة، وبالمثل فعل مع رونالدو تحديدًا.

في بداية المباراة ركز آرون رامسي على صناعة الألعاب، ونفذ أكثر من ركلة ركنية كاد يُهدف منها قلبي الدفاع ماتياس دي ليخت وليوناردو بونوتشي.

وأحكم رامسي سيطرته على خط الوسط بالاحتفاظ السليم بالكرة أو بالضغط على فيسينو وباريلا لمنعهما من الوصول إلى لوكاكو ومارتينيز.

وأكثر ما ميز رامسي عن سائر لاعبي خط الوسط في كلا الفريقين هو استعداده الدائم لتقديم الزيادة العددية داخل منطقة جزاء الخصم، وهذا مكنه من تسجيل هدف التقدم بعد متابعة لتصويبة رونالدو التي ارتدت من قدم المدافع الهولندي دي فراي، ربما لو لاعب آخر لحاول الاستعراض أو استلام الكرة والتفكير، لكنه تعامل بالطريقة الإنجليزية وسدد مباشرة في المرمى.

وتجلى دور رامسي في الثلث الأخير من الملعب، ومدى حنكته في استغلال الفجوة الواضحة بين قلبي الدفاع والوسط الدفاعي للإنتر، عندما قام بعملية ثنائية مع ديبالا على حافة منطقة الجزاء في لعبة الهدف الثاني بالدقيقة 67.

لاعب آخر يستحق الإشادة؟ بكل تأكيد ماتويدي الذي لم يكف عن الضغط والحركة، وكانت له مساهمة واضحة في لعبة الهدف الأول، كما قام بتغطية أليكس ساندرو عند تقدمه لأداء الدور الهجومي.

الرجل الأسوأ | روميلو لوكاكو الإنتر

لوكاكو وبونوتشي في مباراة يوفنتوس والإنتر 2020 (صور: AFP)
لوكاكو وبونوتشي في مباراة يوفنتوس والإنتر 2020 (صور: AFP)

هل شعرتم بوجوده؟ المهاجم الدولي البلجيكي روميلو لوكاكو استسلم تمامًا للرقابة الدفاعية المفروضة عليه من دي ليخت أو بونوتشي.

لم يظهر لوكاكو أي لمحة تُدل على أنه ضمن المربع الذهبي في جدول هدافي الدوري الإيطالي هذا الموسم، وكل محاولاته كانت عبارة عن ركض بالكرة غير مفيد، دون تحركات مميزة للاعبي الوسط أو الهجوم عند استحواذ فريقه على الكرة.

لاوتارو مارتينيز شعرت بوجوده أكثر من لوكاكو بمراحل، فقد كان يحاول، يجاهد، يركض، يتحرك ويراوغ، ويساند أحيانًا لاعبي الوسط، على أمل خلخلة الدفاع.

وفي الوقت الذي كان يقوم فيه مارتينيز بكل هذا العمل والمجهود، كان توجب على لوكاكو العودة لخط الوسط لبدء الهجمة في ظل الصعوبات الكبيرة التي واجهها الثلاثي كاندريفا وفيسينو وباريلا في التغلب على لاعبي وسط اليوفي.

لاعب آخر يستحق النقد؟ من دون شك ثلاثي الخط الخلفي للإنتر، فشلوا في تقديم مستوى جيد أمام كريستيانو رونالدو، وأخص بالذكر سكرينيار الذي لعب بعنف، وفتح زاوية التسديد أمام رونالدو أكثر من ثلاث مرات.


مقالات ذات صلة