أخبار الرياضةأخبار سوق الانتقالات الانجليزيأوروبااقتصاد رياضي

كأس الحليب الإنجليزي يدخل القائمة السوداء لأكبر رأس في أوروبا!

هل يتم إلغاء المسابقة بالفعل؟

يُحافظ الاتحاد الإنجليزي حتى عام 2020 على كامل تقاليده وعاداته، وعلى رأس تلك التقاليد البطولة حديثة العهد في رزنامته، كأس الرابطة الإنجليزية المحترفة.

وقدم رئيس الاتحاد الأوروبي “ألكسندر تشيفرين” اقتراحًا على الإنجليز، بإلغاء تلك الكأس، تخفيفا من ازدحام برنامج المباريات هناك.

واعترض أكثر مدرب لفريق إنجليزي على جدول مباريات الموسم، في ظل تلاحم وتعاقب المباريات، ولا سيما بالنسبة للفرق التي تشارك في البطولات القارية.

وفي كل موسم تنافس فرق انجلترا في كأس الاتحاد الإنجليزي وكأس الرابطة، لكن مواعيد وترتيبات كأس الرابطة تتعرض لانتقادات في الوقت الحالي، خاصة في ظل إقامة مواجهتي قبل النهائي من دورين للذهاب والإياب ما يزيد من معاناة بعض الفرق بسبب كثرة المباريات.

وربح نادي مانشستر سيتي اللقب خلال الأسبوع الماضي، على حساب نادي أستون فيلا، في المباراة النهائية التي لعبت على ملعب ويمبلي الجديد.

بيب جوارديولا مانشستر سيتي

واضطر ليفربول لإشراك فريق تحت 23 عاما في دور الثمانية هذا الموسم لأن الفريق الأول كان مضطرا للسفر إلى قطر للمشاركة في كأس العالم للأندية وناشد المدرب الألماني يورجن كلوب السلطات الرياضية إعادة النظر في المواعيد.

وقال شيفرين في مقابلة مع صحيفة التايمز “ألغيت كأس الرابطة في فرنسا بالفعل. ولم يتبق سوى إنجلترا. أعتقد أن الكل يدرك أن إلغاء البطولة سيصب في صالح الجميع”

ما هو كأس الحليب؟

وانطلقت كأس الرابطة مع موسم 1960-61، ويمتلك نادي ليفربول الرقم القياسي في عدد مرات التتويج بها في ثماني مناسبات سابقة، وخلفه السيتي بسبع ألقاب.

وتتلون البطولة عادة بألوان الرعاة، وانتقلت في العامين الأخيرين من رعاية “الكابيتال وان” إلى رعاية “الكاراباو”، وقبلهما في التسعينات عدة شركات من ضمنها “كوكا كولا”.

وكان أطرف عقد رعاية للمسابقة، هو عقد شركة “ألبان” إنجليزية بين عامي 1981 إلى 1986، مما جعل اسم البطولة الرسمي عبر وسائل الإعلام لخمسة أعوام هو “بطولة الحليب”، لتصبح محل سخرية كبير للفريق الذي يتوج بها في هذا الوقت.