اقتصاد

الإعلام المغربي يتحسر على أحد أسوأ المشاهد في تاريخ الرياضة المحلية

تحسر الإعلامي الرياضي المخضرم “فؤاد الحناوي” على ما حدث في ملعب “العبدي بالجديدة” نهاية الأسبوع الماضي، عندما تغيب العملاق الأخضر وصيف كأس العالم للأندية 2013 “الرجاء البيضاوي” عن حضور مباراة الجولة التاسعة من الدوري المغربي للمحترفين أمام الدفاع الحسني الجديدي، لتفضيله البقاء في الجزائر للاستعداد لملاقاة شبيبة القبائل في الجولة الرابعة من مجموعات دوري أبطال أفريقيا.

وناقش فؤاد الحناوي أبعاد القضية في برناج (فؤاد يتساءل) الذي يُقدمه عبر قناة Medi1 Tv المغربية يوم أمس الاثنين، خاصةً بعدما اجتمعت اللجنة التأديبية التابعة للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم لاتخاذ قرار بمعاقبة الرجاء، واصفًا مشهد ذهاب الدفاع الجديدي إلى الملعب وهو يثق في تغيب الرجاء المشغول في أداء الواجب الوطني بأنه واحد من أسوأ المشاهد التي حدثت في تاريخ الرياضة المغربية.

وبدأت المشكلة عندما قررت بعثة الرجاء البقاء في الجزائر، عقب انتهاء مباراة مولودية الجزائر في ذهاب ربع نهائي البطولة العربية للأندية يوم 4-1-2020، والتي انتهت بفوز الرجاء 2/1، وذلك بهدف الاستعداد لمواجهة شبيبة القبائل يوم 10-1-2020.

وتمسك الرجاء بحقه في تأجيل المباراة المحلية التي ستأتي في توقيت صعب بين مباراتين عربية وأخرى قارية سيمثل فيها المغرب، وذلك وفقًا للمادة 21 من لائحة المسابقات الأساسية بالاتحاد المغربي.

ورغم وضوح الرؤية في هذا الصدد إلا أن الاتحاد المغربي لكرة القدم تمسك بإقامة مباراة الدفاع الجديدي والرجاء في موعدها يوم 7-1-2020، وأمر إدارة الدفاع الجديدي بإرسال الفريق إلى ملعب العبدي بالجديدة كنوع من إثبات حالة، وبعث كذلك طاقم الحكام المكلف بإدارة اللقاء، والذي أضطر كتب في تقريره عن المباراة بأن الفريق الضيف خسر بسبب غيابه.