آخر الأخبارآسياأمريكا اللاتينيةأوروبااقتصاد رياضيالميركاتو الألمانيالميركاتو الاسبانيالميركاتو الانجليزيالميركاتو الايطاليالميركاتو التونسيالميركاتو الجزائريالميركاتو السعوديالميركاتو الفرنسيالميركاتو القطريالميركاتو المصريالميركاتو المغربيحياة النجوموكلاء

تقرير | تاريخ شعار نايكي..قصة نجاح عظيمة بدأت بحفنة دولارات!

ميركاتو داي يأخذكم في رحلة مع قصة نجاح شركة نايكي الأمريكية..

تقرير | ريهام زيدان


تعتبر علامة «نايكي» الأمريكية من أشهر وأغلى العلامات التجارية الرياضية حول العالم جنبًا إلى جنب شعار أديداس وشعار بوما، لكنها تتصدر المشهد في الولايات المتحدة الأمريكية بفضل دوري المحترفين لكرة السلة NBA.

وتعمل نايكي منذ سنوات في سوق كرة القدم العالمية سواء مع أندية الدوريات الخمس الكبرى في أوروبا أو المنتخبات في جميع القارات.

العديد من أندية كرة القدم الدولية اختاروا تزيين قمصانهم بشعار نايكي مثل العملاق الكتالوني برشلونة، وفريق الهنود الحمر “أتلتيكو مدريد” وديوك شمال لندن “توتنهام”، والسيدة العجوز في إيطاليا “يوفينتوس”، وأسود غرب لندن “تشيلسي” بالإضافة إلى أفاعي ميلانو “الإنتر”، وأخيرًا نادي “ليفربول” في صفقة قياسية.

تميزت «نايكي» أيضًا بتعاقداتها مع أبرز لاعيبين العالم. وكان أبرزهم نجم ريال مدريد السابق ونجم يوفينتوس الحالي، الحاصل على خمس كرات ذهبية (كريستيانو رونالدو)، كما نجحت في التعاقد مع نجوم أمثال “سيرخيو راموس وكيفن دي بروينه وروبرت ليفاندوفسكي ونيمار جونيور وكيليان مبابي”.

بلو ريبورن سبورتس

تاريخ شعار نايكي ، شعار بلو ريبورن سبورتس (صور: NIKE)
تاريخ شعار نايكي ، شعار بلو ريبورن سبورتس (صور: NIKE)

أنشأت شركة نايكي يوم 25 يناير من عام 1964، وهي شركة أمريكية مختصة في إنتاج الملابس والأحذية والأدوات الرياضية بمختلف أنواعها وفي جميع الألعاب.

تأسست نايكي على يد الثنائي “بيل باور مان وفيليب نايت”، وسُميت في باديء الأمر باسم «بلو ريبورن سبورتس».

وفي سنة 1978 قررت الشركة تغيير الاسم إلى الاسم المعروف حاليًا بـ «نايكي». واستحوذت الشركة على علامات تجارية أخرى منها: (كول هان وهيرلي إنترناشونال وكونفيرس إنك وأمبرو).

تاريخ شعار نايكي

تاريخ شعار نايكي - فكرة شعار نايكي مستوحاه من تمثال النصر عند الشعب الإغريقي (صور: NIKE)
تاريخ شعار نايكي – فكرة شعار نايكي مستوحاه من تمثال النصر عند الشعب الإغريقي (صور: NIKE)

قصة الشعار غريبة بعض الشيء، حيث تم استخراجه من الحضارة الإغريقية القديمة، من تمثال إغريقي موجود في بقايا (إيفيسز التركية) وهي مدينة آثرية.

وقامت سيدة تُدعى “كارولين دافيدسون” من ولاية بورتلاند الأمريكية باختيار الشعار الحالي من تمثال إغريقي من تلك المدينة الآثرية، وكان يمثل التمثال آلهة النصر عند الإغريقيين ويُدعى “نايك”، فاستوحت كارولين الشعار من جناح التمثال تيمنًا بالنصر للرياضيين الذين يرتدون حذاء «نايكي».

تاريخ شعار نايكي - مصممة شعار نايكي كارولين دافيدسون (صور: wordpress)
تاريخ شعار نايكي – مصممة شعار نايكي كارولين دافيدسون (صور: wordpress)

وتعود قصة تصميم شعار نايكي إلى عام 1969، عندما إلتقت طالبة تصميم الجرافيك كارولين دافيدسون من جامعة بورتلاند الحكومية في الولايات المتحدة بمؤسس شركة نايكي فيل نايت.

وكانت كارولين دافيدسون طالبة فقيرة تبحث عن طرق مختلفة لكسب أموال إضافية، وكان فيل نايت يبحث عن شخص ما لمساعدته على تصميم شعار شركة نايكي في ذلك الوقت، وقرر الاستعانة بها كونها لن تكلفه الكثير من الأموال لاتمام الفكرة.

وعرض فيل نايت على كارولين دافيدسون مبلغ 2 دولار فقط عن الساعة الواحدة لمساعدته في مشروع تصميم شعار نايكي، وأراد فيل نايت صورة أو شريط يمكن أن يوضع على حذاءه الرياضي يُعبر عن السرعة والحركة.

وفي الوقت نفسه تشير إلى اسم الألهة اليونانية نايك حيث تشبه الصورة أيضًا الجناح الموجود في التمثال.

وعلى الرغم من أن مؤسس شركة نايكي فيل نايت لم يكن راضيًا عن الشعار في البداية، إلا أنه قبل به في نهاية المطاف وظل الشعار حتى وقتنا هذا.

واستمرت كارولين كموظفة في شركة نايكي لبضع سنوات حتى قررت العمل من المنزل.

جدل النطق

تاريخ شعار نايكي (صور: wordpress)
تاريخ شعار نايكي (صور: wordpress)

استمر الجدل حول الاسم لأكثر من خمسين عامًا حيث اختلف الناس إن كان يُلفظ «نايك» أم «نايكي».

ولكن الرئيس المشارك في شركة Nike (فيليب نايت)، أنهى ذلك الجدل عندما قام البريطانيان كيندال بيتر وبين مارتن بإرسال رسالة إلى مؤسس الشركة سألوه فيها أن يحل ما وصفوه بـ “أحد أكبر الأسئلة التي ليس لها حل في العالم”.

وطالباه بأن يضع دائرة حول النطق الصحيح للعلامة التجارية ليتم اعتماده.

وكانت المفاجأة اختيار فيل نايت للنطق «نايكي». لكن الغريب إلى يومنا هذا مازال بعض الناس يختلفون حول النطق الصحيح «نايك» أم «نايكي».

بداية تأسيس شركة نايكي

تاريخ نايكي - مقر شركة نايكي في مسماها القديم بلو ريبورن سبورتس (صور: NIKE)
تاريخ نايكي – مقر شركة نايكي في مسماها القديم بلو ريبورن سبورتس (صور: NIKE)

بدأت رحلة نايكي في سنة 1962 حين تخرج “فيليب نايت” من جامعة ستانفورد، وكان يلعب وقتها مع فريق للركض في الجامعة، وكان يُدربه حينذاك “بيل باورمان”.

وجاءت لفيليب فكرة كتابة مقالاً عن الشركات الألمانية واليابانية، حمل عنوان “هل تستطيع أحذية الرياضة اليابانية أن تفعل في منافستها الألمانية ما فعلته الكاميرات اليابانية لمنافستها الألمانية؟”.

وكانت الأحذية اليابانية حينذاك تتميز بجودتها العالية ورخص ثمنها، فطرح ذلك السؤال بالإشارة إلى منافسة الأحذية اليابانية لأشهر الشركات في ذلك الوقت وهما بوما وأديداس.

وبمرور الوقت تشعبت العلاقة بين فيليب ومدربه في فريق الركض، فقد شعر أن هذا المدرب مختلف عن غيره من المدربين.

ودارت بين فيل والمدرب العديد من النقاشات لمحاولة إيجاد حلاً لمشكلة الأحذية غير المريحة التي يعاني منها الفريق أثناء الركض، وفي الوقت نفسه لا يكون الحل مُكلف، حيث كانت إمكانياته المادية محدودة.

تاريخ نايكي - حذاء النمر الخاص بشركة نايكي (صور: NIKE)
تاريخ نايكي – حذاء النمر الخاص بشركة نايكي (صور: NIKE)

ولكن إيمان المدرب “بيل” في تصميم حذاء يناسب رياضة الركض دفعه نحو تصميم واحد، وكان فيليب فأر التجارب فقام بتجربته عليه، وعندما وجد فيل نايت أن الحذاء مريح ومثالي لأي عدّاء فأخبر صديقه بيل بأهمية تأسيس شركة متخصصة في صناعة هذا الحذاء الفريد من نوعه.

وسافر فيليب إلى اليابان كسائح وهناك أعجبه حذاء من صنع شركة يابانية تسمى «أونيتسوكا تايجر» فقرر أن يتعاقد معها واتفق على صناعة 300 حذاء مقابل دفع 600 دولار كمقدم، على أن يُسدد المبلغ المتبقي من الأرباح، وبذلك أصبح فيل نايت هو الموزع المعتمد لأحذية الشركة في الولايات المتحدة الأمريكية.

وبدأت الشركة في تصنيع كمية كبيرة قام بيل وفيل الأحذية بتخزينها في قبو بيت والد فيليب، ثم أقدم فيليب على ببيع الأحذية في مضامير السباق، وبالتعاون مع بيل استطاع من خلال علاقاته بيع الكثير من الأحذية.

أعجب الناس في الولاية بالمنتج ليزداد الطلب على هذا الحذاء المريح في جميع المدن المحيطة، لتنطلق شركة نايكي نشاطها الرسمي في عام 1964 تحت اسم «بلو ريبورن سبورتس».

لكن الشركة لم يكن لها مقرًا رئيسيًا بفعل انشغال فيليب بإدارة الشركة، وانشغال بيل بالإبتكار في تصميم الحذاء، حيث أنه كان مولعًا بفكرة التصميم أكثر من الإدارة.

ومع كل شحنة جديدة من الأحذية كان المدرب العبقري “بيل” يفكك كل حذاء ليرى مكوناته الداخلية، ثم يحاول تطويره بإضافة حشوة أو استخدام مواد أخف وزنًا، ويرسل ملاحظاته إلى اليابان لتطوير المنتج أكثر.

توسع نشاط الشركة

تاريخ شعار نايكي - مراحل تطور شعار نايكي (صور: NIKE)
تاريخ شعار نايكي – مراحل تطور شعار نايكي (صور: NIKE)

بعد سنة من المبيعات الضخمة للشركة، بدأت نايكي سابقًا (بلو ريبورن سبورتس) تتوسع وتزداد المهام على فيل وبيل، فاستقطبوا موظفًا جديدًا يدعى (جيف جيفرسون) وكان أول موظف يعمل بدوام كامل لدى الشركة.

وظلت بلو ريبورن سبورتس على نفس الحال لمدة أربعة سنوات تبيع أحذيتها في مضامير السباق حتى أنشأت شركة «نايكي» وكان الاسم إقتراح أحد موظفي الشركة ووافقوا عليه.

ومن هنا طلب فيل من كارولين دايفيدسون تصميم شعار شركة نايكي وكان الشعار مميزًا ولا يملكه إلا «نايكي»، وحصلت كارولين على ما مجموعه 35 دولارًا فقط نظير الشعار الذي يعتبر الآن من أشهر العلامات التجارية حول العالم.

ولم يتغيّر الشعار منذ سبعينيات القرن الماضي ولم توضع عليه سوى لمسات بسيطة تتعلق بحجم وعرض وطول الخط المستخدم في التعبير عن الشركة منذ إصدار تصميمه.

خلاف غيّر تاريخ الشركة

تاريخ شعار نايكي - شعار نايكي عام 1971 (صور: NIKE)
تاريخ شعار نايكي – شعار نايكي عام 1971 (صور: NIKE)

في عام 1972 حدث خلاف بين بيل وفيليب والشركة اليابانية ترتب عليه إلغاء الشراكة، حيث كان الطلب يفوق المعروض من نايكي.

وكلما كانت نايكي تطلب زيادة الكمية المستوردة من اليابان يرسل المصنع نفس الكمية القليلة السابقة بسبب اهتمام المصنع بالسوق الياباني أكثر، ويرسل الكميات المتبقية إلى شركائهم في الولايات المتحدة الأمريكية “نايكي”.

وأثر تصرف المصنع بشكل سلبي على نايكي والتي كانت على دراية بالمعايير التي يعملون بها بالإضافة أن تأسيس شركة كبيرة لها مقر رئيسي كان مكلفًا بالنسبة لبيل وفيليب، لكنهما احتفظا بعدد كبير من الأحذية التي صممتها الشركة ما ساعدهما على البدء من جديد دون مساعدة المصنع الياباني.

ذكاء التسويق

متجر خاص بشركة نايكي الأمريكية (صور: Getty)
متجر خاص بشركة نايكي الأمريكية (صور: Getty)

في نفس السنة التي شهدت فك ارتباط نايكي بالمصنع الياباني، أقيمت دورة الألعاب الأولمبية بمدينة ميوينخ الألماني، واستغل فيليب الفرصة لإقناع بعض المتسابقين بإرتداء أحذية «نايكي» ودفع لهم مقابل ذلك وأعطاهم الأحذية مجانًا.

وتعاملت الشركة بذكاء في هذه الناحية فأعلنت أنه أربعة من أصل السبعة الأوائل من المتسابقين كانوا يرتدون حذاء «نايكي» ومن بعدها حدثت قفزة مذهلة في تاريخ الشركة.

صار شعار نايكي بعد أولمبياد ميونخ من أهم العلامات التجارية، وكل الناس يتحدثون عنه، وأصبح أغلب العدائين أو الذين يحبون ممارسة الرياضة لا يرتدون إلا حذاء «نايكي».

كريستيانو رونالدو مع شعار أديداس وشعار نايكي (صور: Getty)
كريستيانو رونالدو مع شعار أديداس وشعار نايكي (صور: Getty)

وبدأت الشركة بصناعة حذائها المميز مع التفنن في التصميمات الجديدة بادخال مادة “المطاط” لاكساب الحذاء مرونة عالية.

وتميزت نايكي عن سائر الشركات في ذلك الوقت “أديداس وبوما” كأول شركة لصناعة الأحذية تدخل مادة “المطاط” في صناعتها.

وفي فترة السبعينات كانت رياضة الركض هي أشهر رياضة في العالم، وتحظى بمتابعة شريحة كبيرة من الجمهور حول العالم، ومن هنا حاولت نايكي كسب ود العدائين وجمهور اللعبة فاتجهت الشركة نحو تأسيس فريق خاص برياضة العدو.

لكن مع بداية الثمانينات تراجعت شعبية تلك اللعبة، وبدأ اهتمام الناس بالشركة يقل، فحاولت كسب الود بطريق أخرى.

التنوع والتميّز

تاريخ شعار نايكي (صور: Getty)
تاريخ شعار نايكي (صور: Getty)

مع ظهور شركة “ريبوك Reebok” بدأ يُسحب البساط من تحت نايكي في الولايات المتحدة الأمريكية، إذ تخصصت ريبوك في نفس الخط تقريبًا.

لم تجد نايكي مفرًا من إدخال بعض التحديثات والتطويرات على منتجاتها وعقد صفقات رعاية مختلفة مع الأندية والمنتخبات في عالم كرة القدم مثل منتخب إنجلترا ومنتخب البرازيل ونادي برشلونة ونادي يوفنتوس ونادي باريس سان جيرمان ونادي آرسنال، وآخرهم في عام 2020 فريق النجم المصري محمد صلاح “ليفربول”.

وكان الاهتمام باللعبات الأخرى غير ألعاب القوى له أثر إيجابي، خاصةً بعدما ابتكرت نايكي موديل (آير جوردن) نسبة إلى لاعب كرة السلة الشهير (مايكل جوردان).

فضلاً عن استحواذ نايكي على الأندية الرياضية بتوقع عقود كبيرة مع اللاعيبين المشاهير أمثال ثنائي باريس سان جيرمان نيمار جونيور وكيليان مبابي.

فلسفة نايكي

شعار نايكي just do it (صور: Getty)
شعار نايكي just do it (صور: Getty)

قامت الشركة ببدء حملة بعنوان “Just do it” والتي أطلقت في ربيع عام 1988، وأحدثت تلك الحملة ثورة بين الجماهير واللاعبين وفي الملاعب الرياضية المختلفة، فأخذت تُردد كثيرًا لتحفيز اللاعب على الفوز.

بعد إطلاقها للحملة إزدادت مبيعات نايكي بنسبة 100٪ خلال السنوات العشر التالية، لتصبح واحدة من أبرز العلامات التجارية الشهيرة في العالم جنبًا إلى جنب “أديداس وبوما“.

ولدى «نايكي» فلسفة غريبة بعض الشيء فهي تفضل صرف الكثير من الأموال على الدعايات، فكانت دائمًا ما تتعاقد مع أشهر الرياضيين بمبالغ ضخمة لكن تلك الفلسفة حولتها من شركة وطنية تكافح إلى واحدة من أشهر الشركات العالمية المنافسة في مجال صناعة الأدوات والملابس الرياضية.

شعار شركة نايكي (صور: NIKE)
شعار شركة نايكي (صور: NIKE)

كلمات دالة

مكتب ميركاتو داي

الموقع الرياضي الأول في أخبار سوق الانتقالات بالوطن العربي ، وأخبار الاقتصاد الرياضي حول العالم ، وأدق تفاصيل الميركاتو وأخبار سوق الانتقالات الصيفية و سوق الانتقالات الشتوية وتغطية الانتقالات الحرة و الاعارات والصفقات التبادلية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق