تقرير | أوزيل يوقظ ضمير العالم لدعم مسلمي الأويغور

أثارت كلمات غرد بها اللاعب الألماني من أصل تركي مسعود أوزيل، مهاجم نادي أرسنال، عن مسلمي الأويغور وإنتهاكات السلطات الصينية بحقهم، فيضا من مشاعر التعاطف من مختلف أنحاء العالم.

وأعادت أصداء تلك الكلمات تنبيه العالم لتلك الأقلية المسلمة في الصين فأنطلقت مشاعر التعاطف حول العالم ومن كُل الفئات والعرقيات والأديان.

وتحت عنوان “تركستان الشرقية.. الجرج النازف للأمة الإسلامية”، قال أوزيل، في بيان غرد به على “تويتر“، إن “العالم الإسلامي غارق في الصمت، بينما الإعلام الغربي يسلط الضوء على الإنتهاكات في تركستان الشرقية”.

وأضاف في البيان الذي نشره في 13 ديسمبر أول الجاري: “في تركستان الشرقية، المصاحف تُحرق، والمساجد تُغلق، والمدارس تُحظر، وعُلماء الدين يُقتلون واحداً تلو الأخر، والأخوة الذكور يُساقون قسرياً إلى المعسكرات”.

وفي الوقت الذي أثارت تغريدة أوزيل غضب السلطات الصينية حيث ألغى التلفزيون الحكومي نقلا مباشراً لمباراة أرسنال ومانشستر سيتي قبل أيام، فقد حقق وسم “نحن معك يا أوزيل” مركزاً متقدما في الترند العالمي على موقع تويتر.

وإلى جانب الدعم العالمي واسع النطاق على تويتر، كانت هناك مواقف مؤيدة من جانب جهات رسمية وحقوقية وفردية لموقف أوزيل.

العفو الدولية

دافعت منظمة العفو الدولية عن أوزيل، بعد الهجوم الصيني عليه.

وقالت المنظمة في تغريدة عبر “تويتر” في 17 ديسمبر الأول: “أتخذ مسعود أوزيل موقفاً مهماً في التحدث بشكل علني لدعم أولئك الذين يواجهون القمع الوحشي في شينجيانغ، وقد ساعد تدخله في زيادة الوعي العالمي بهذا الوضع المفزع”.

وأضافت في تغريدة أخرى: “نظراً إلى إنتقادات شديدة تعرض لها اللاعب من قِبل البعض في الصين، من المهم ألا يلتوي أرسنال تحت وطأة الضغط ويحاول خنق حق أوزيل في التعبير بحرية عن آرائه”.

أبو تريكة

أشاد نجم كرة القدم المصرية والعربية والإفريقية اللاعب المُعتزل محمد أبو تريكة، بموقف أوزيل ووصفه بـ”الشجاع”، و”الرياضي صاحب الضمير الحي”.

وقال أبو تريكة، خلال أستوديو تحليلي على قناة “إن بي سبورت” لمباراة أرسنال ومانشستر سيتي، إن “موقف أوزيل سيكون له تبعات من جانب الصين، فهو يُحارب غولاً لإقتصادياً قوياً يتحكم في السوق الرياضي لدوريات إنجلترا وإسبانيا”.

وأشار إلى أن “أوزيل رفض عرضاً في بداية الموسم للأنضمام للدوري الصيني رغم أنه كان ضعف راتبه مع أرسنال”.

وأضاف أن “أوزيل يدفع الآن ضريبة موقفه القوي والشجاع”.

وتابع: “لا نلومه بل نلوم العالم المُخيف الذي يحارب كُل من له رأي وكُل من له قضية يحارب من أجلها”.

ماهر زين

المغني السويدي من أصل لبناني، ماهر زين، أعرب عن تضامنه مع أوزيل في دفاعه عن مسلمي الأويغور.

وأعاد زين نشر البيان الذي سبق أن نشره أوزيل لدعم أتراك الأويغور عبر تويتر، وقال معلقاً عليه: “يتطلب الأمر الكثير من الشجاعة لكي يتحدث أحد المشاهير عن الأعمال الوحشية التي يواجهها إخواننا وأخواتنا الأويغور في الصين، كما فعل مسعود أوزيل. شكرا لك يا أخي على الوقوف في وجه الظلم!”.

سوني بيل ويليامز

كذلك، أنضم نجم كرة الرغبي النيوزيلندي، سوني بيل وليامز، الإثنين، إلى أوزيل، في إنتقاد إنتهاكات الصين بحق مسلمي الأويغور.

ونشر وليامز على حسابه عبر “تويتر” صورة يد ملونة بألوان العلم الصيني تمسك بقوة يدًا أخرى ملونة بألوان علم تركستان الشرقية بينما تقطر الدماء من الأخيرة.

وكتب وليامز: “إنه لأمر مؤسف، عندما نفضل المصالح الإقتصادية على الإنسانية الأويغور”.

وأعتنق لاعب الرغبي (34 عامًا) الإسلام عام 2009، ويلعب في الوقت الراهن لنادي طتورونتو ولفباك” الكندي.

وفاز وليامز بكأس العالم للرغبي مع نيوزيلندا في عامي 2011 و2015.

كما أصبح أيضاً أغلى لاعب للرغبي في العالم، بعد توقيعه عقداً لمدة عامين في نوفمبر الثاني بقيمة 10 ملايين دولار مع “تورنتو وولفباك”.

عمركانوتيه

وسبق وليامز، إعلان لاعب كرة القدم السابق المالي عمر فريدريك كانوتيه، الأحد، تضامنه مع أوزيل في دفاعه عن مسلمي الأويغور ضد الإنتهاكات الصينية التي ترتكب بحقهم.

وأعاد كانوتيه نشر بيان كان قد نشره أوزيل لدعم أتراك الأويغور، وقال النجم الكروي السابق معلقًا عليه “الإحترام والدعم لمسعود أوزيل، للحديث عن أضطهاد مسلمي الإيغور، يحدث نفس الشيء في الهند وميانمار، الظلم في أي مكان يشكل تهديداً للعدالة في كل مكان”.

إليسا

إليسا، المطربة اللبنانية المسيحية، وأحد أشهر الأصوات في الوطن العربي، أنضمت هي أيضاً إلى أوزيل في دعم مسلمي الأويغور.

وقالت في تغريدة على حسابها في موقع تويتر، إنها مصدومة من الأخبار الواردة من الصين عن أضطهاد مسلمي الأويغور.

الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة

من جانبها، دعت الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة (غير حكومية)، الإثنين، الدول والحكومات العربية والمؤسسات الإسلامية إلى مساندة مسلمي الإيغور المضطهدين من الصين.

بومبيو

وأبدى وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، عن تعاطفه ودعمه لأوزيل بعد ردود الفعل الصينية من بيانه.

وقال بومبيو في تغريدة على حسابه تويتر: “يمكن لأجهزة الدعاية التابعة للحزب الشيوعي الصيني حظر مباريات مسعود أوزيل وأرسنال طوال الموسم، والحقيقة ستنتصر في نهاية المطاف”.

وشدد بومبيو على أنه “لا يمكن للحزب الشيوعي الصيني أن يخفي عن بقية العالم انتهاكاته الجسيمة لحقوق الإنسان ضد الأويغور والأديان الأخرى”.

 إدانات دولية

وفي 19 ديسمبر الأول، أدان البرلمان الأوروبي في بيان الإنتهاكات بحق مسلمي الإيغور.

وجاء في البيان الذي نشره البرلمان عبر موقعه الرسمي، إنه “يتعين على الصين إغلاق معسكرات الإعتقال على الفور”.

وأضاف: “هناك معلومات قوية تفيد بأن الأقليات في شينجيانغ يخضعون للتعذيب وفرض قيود فظيعة على الممارسات الدينية”، ودعا السلطات الصينية إلى “منح حرية الوصول” إلى الإقليم “لتفقد الوضع على الأرض”.

من جهتها، قالت الحكومة البريطانية في بيان، في 17 ديسمبر إنها “تعرب بانتظام للحكومة الصينية عن مخاوفها بشأن مسألة حقوق الإنسان في شينجيانغ”.

وفي إندونيسيا، دعا نائب الرئيس معروف أمين، السلطات الصينية إلى التحلي بالشفافية بخصوص تقارير تتحدث عن سوء معاملتها لأتراك الأويغور المسلمين في تركستان الشرقية.

ونقلت وكالة الأنباء الإندونيسية (أنتارا)، الأربعاء الماضي، عن أمين قوله، إن حكومة بلاده تواصل جهودها الرامية إلى حماية حقوق الإنسان في قضية أتراك الأويغور.

مظاهرات دعمًا للأويغور

كما شهدت عدة مدن تركية الأسبوع الماضي، مظاهرات للتنديد بالإنتهاكات ضد “الإيغور”، في ولايات إسطنبول وغازي عينتاب وكلّس وملاطية وغيرها.

ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها “ارفع صوتك من أجل تركستان الشرقية”.

وأمس الأول الأحد، تظاهر عشرات المحتجين أمام مبنى السفارة الصينية بالعاصمة النمساوية فيينا، تنديدا بإنتهاكات بكين بحق مسلمي الأويغور في إقليم تركستان الشرقية.

كما أنتشر وسم “الصين بلد إرهابي” و”قاطعوا منتجات الصين” عبر “تويتر” خلال الأيام القلائل الماضية، من قبل ناشطين عرب ومسلمين للتضامن مع مسلمي “الإيغور”.

ومنذ عام 1949، تسيطر بكين على إقليم تركستان الشرقية، وهو موطن أقلية الأويغور التركية المسلمة، وتطلق عليه اسم “شينجيانغ”، أي “الحدود الجديدة”.

وفي أغسطس 2018، أفادت لجنة حقوقية تابعة للأمم المتحدة بأن الصين تحتجز نحو مليون مسلم من الأويغور في معسكرات سرية بتركستان الشرقية.

وتفيد إحصاءات رسمية بوجود 30 مليون مسلم في الصين، منهم 23 مليوناً من الأويغور، فيما تقدر تقارير غير رسمية عدد المسلمين بقرابة 100 مليون، أي نحو 9.5 بالمائة من السكان.

زر الذهاب إلى الأعلى