أخبار الرياضةالسبت الكرويسوق الانتقالات المغربيمباريات اليوم

الشياطين الخضر “الرجاء” يذبحون بطة “الوداد” في فيلم رعب بديربي العرب!

الوداد يُفرط في التقدم 1/4، ويسمح للرجاء بالتعادل في مباراة دراماتيكية تاريخية...

قطع الرجاء بطاقة العبور إلى دور الـ 8 ببطولة كأس الأندية العربية للأندية بعد تجاوز عدوه اللدود “الوداد” بطريقة دراماتيكية بموجب الأهداف الاعتبارية في قمة مباريات اليوم السبت 23-11-2019، في إياب دور ال16.

الرجاء تعادل بصعوبة في المباراة الأولى 1/1، وفي المباراة الثانية على ملعب الوداد مساء اليوم السبت تأخر في النتيجة خلال الشوط الثاني بـ 4 أهداف لهدف، إلا أنه استطاع تسجيل ثلاثة أهداف متتالية، ليتعادل 5/5 في مجموع المباراتين، ويتأهل بموجب الأهداف الاعتبارية، في ريمونتادا تاريخية لن ينساها العالم العربي ستبقى خالدة في تاريخ البطولة العربية المسماه هذا الموسم باسم “كأس الملك محمد السادس للأندية الأبطال”.

اضغط هنا لمشاهدة المباراة مباشرة + البث الكتابي لأحداث اللقاء لحظة بلحظة

المعركة بدأت سريعة على غير العادة في مباريات الفريقين، حيث سجل محمد الناهيري هدف السبق لمصلحة الوداد عند الدقيقة 12 إثر ركلة جزاء، نفذها على طريقة نجم تشيكوسلوفاكيا في السبعينيات “بانينكا”.

الوداد والرجاء بث مباشر (صور: TV)
الوداد والرجاء بث مباشر (صور: TV)

وراقبت الكاميرا المدير الفني لمنتخب المغرب “وحيد خليلوزيتش” الذي حضر في المقصورة الرئيسية لمتابعة المباراة لعل وعسى يظهر له أحد اللاعبين الذين يستحقون الانضمام في المعسكر المقبل لمنتخب أسود أطلس خلال تصفيات أمم أفريقيا 2021.

وبدأ الرجاء يدخل أجواء المباراة بقيادة مايسترو خط الوسط محسن متولي الذي كان يبصم على معظم هجمات الفريق سواء في عمق الوسط أو على الطرف الأيسر الذي فضل التواجد عليه خلال الحصة الأولى.

وفي الدقيقة 34 تصدى حارس مرمى الوداد أحمد رضا التاجناوتي لتسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء أبعدها بصعوبة إلى ركلة ركنية نفذها محسن متولي في المرمى مباشرة، على طريقة لاعب الجزائر يوسف بلايلي أمام بتسوانا في الجولة الماضية من تصفيات كأس أمم أفريقيا 2021 الأسبوع الفارط.

وأظهر محسن متولي تصميمًا على لعب الكرة بنفس الطريقة في الركلة الركنية التالية التي نفذها، بتسديدة مقوسة جميلة داخل المرمى لكن التاجناوتي يُبعدها بقبضة اليد بعيدًا عن منطقة الجزاء بدلاً من الامساك بها بعدما شعر بالخطر من عرضيات وتسديدات متولي.

ووضع الوداد كامل تركيزه على الهجمات المرتدة في الدقائق العشر الأخيرة من الشوط الأول معتمدًا على سرعة أيوب الكعبي في الانطلاق، لينتهي الشوط الأول بتقدمه بهدف دون رد.

مع بداية الشوط الثاني حصل محسن متولي على المكافأة التي كان ينتظره بعد كل ما قدمه في الشوط الأول، بتسجيل هدف التعديل في الدقيقة 49 من ركلة جزاء.

وأحتسب الحكم المصري محمود البنا ركلة جزاء صالح محسن متولي إثر تعرضه للعرقلة داخل منطقة الجزاء من اللاعب شيخ كومارا.

وكاد الرجاء ينجح في تسجيل هدف التقدم عندما سدد لاعب الوسط سفيان الرحيمي من حوالي 20 ياردة كرة قوية في المقص الأيمن، لكن حارس الوداد رضا التكناوتي يتصدى لها ببراعة في الدقيقة 53.

وعلى عكس سير اللقاء في ظل سيطرة الرجاء واقترابه من تسجيل هدف التقدم، باغت الوداد الجميع وسجل هو الهدف في الدقيقة 57 برأسية جميلة من البديل أيمن الحسوني بعد تلقيه لكرة عرضية من ركنية، لتذهب الرأسية على أقصى يمين حارس مرمى الرجاء أنس الزنيتي.

وعاش الرجاء حالة انهيار غريبة وغير مُبررة بعد هذا الهدف، والذي تزامن مع ازاحة جمهور الوداد للستار عن تيفو رجال الأطفاء خلف مرمى أنس الزنيتي، وسط إطلاق كثيف للألعاب النارية.

واستقبلت شباك الرجاء الهدف الثالث في الدقيقة 58 من إنفراد صريح للاعب الدولي المغربي السابق أيوب الكعبي الذي انطلق من على دائرة خط الوسط مستغلاً سوء تفاهم بين مدافعي الرجاء بقيادة بانون، لينفرد ويسدد بقدمه اليسرى على اليمين لحظة خروج أنس الزنيتي.

الرجاء يتأخر 4-3 أمام الوداد قبل عشر دقائق من نهاية ديربي العرب
الرجاء يتأخر 4-3 أمام الوداد قبل عشر دقائق من نهاية ديربي العرب

وفي الدقيقة 72 شعر عشاق الوداد أن الأمور انتهت لصالحهم حين سجل بديع أوك الهدف الرابع من تسديدة مقوسة رائعة داخل منطقة الجزاء.

إلا أن المعار من الزمالك في الميركاتو الصيفي الماضي حميد أحداد أعطى بصيص الأمل للرجاء حين سجل هدف تقليص الفارق في الدقيقة 76 من مُتابعة ناجحة لعرضية أنس جبرون من الجهة اليمنى وجدها داخل منطقة الستة ياردات ليحولها في الشباك مباشرة.

الرجاء يذبح الوداد في ديربي العرب (صور: TV)
الرجاء يذبح الوداد في ديربي العرب (صور: TV)

وبعد أقل من 10 دقائق سقط شيخ كومارا في هفوة قاتلة جديدة بإبعاد تمريرة عرضية باليد جاءت من الجهة اليمنى للاعب حميد أحداد، ليطلق الحكم محمود البنا صافرته معلنًا عن ركلة جزاء صحيحة، انبرى لها محسن متولي ليسجل الهدف الثالث، ليشعل الأجواء في مدرجات مركب محمد الخامس، والتي جن جنونها في الجهة الخضراء!.

وفي الدقيقة 92 لاحت فرصة قتل المباراة بشكل نهائي للاعب أيوب الكعبي عندما قص الكرة من حارس مرمى الرجاء أنس الزنيتي على حدود منطقة الجزاء، إلا أنه تعامل برعونة شديدة بتسديد الكرة بلامُبالاة غريبة، ليأخذها المدافع بدر بانون ويبدأ هجمة جديدة للرجاء.

ولم يَمر أكثر من 30 ثانية على تلك اللقطة الغريبة من أيوب الكعبي، ومرر مايسترو الرجاء محسن متولي كرة عرضية نموذجية من ركلة حرة مباشرة وجدت رأس الوافد الجديد من مازيمبي الكونجولي مالانجو ليضعها حيث يسكن الشيطان في المقص الأيمن لمرمى الوداد، ليتنفجر الاحتفالات في المدرجات الخضراء!.

بهذه الطريقة الدراماتيكية، قطع الرجاء ورقة الصعود إلى الدور ربع النهائي مع مدربه الوطني الجديد السلامي الذي خلف الفرنسي كارتيرون قبل بدء العطلة الدولية الماضية بأيام قليلة هذا الشهر.

الرجاء يتعادل مع الوداد في سيناريو دراماتيكي (صور: TV)
الرجاء يتعادل مع الوداد في سيناريو دراماتيكي (صور: TV)

مقالات ذات صلة