رينيه فايلر “صدمة حقيقية” لرمضان صبحي

رمضان صبحي عليه أن يقلق على مستقبله الآن...

وقع اختيار إدارة النادي الأهلي على المدرب السويسري “رينيه فايلر”، اليوم السبت، ليكون هو المدير الفني الجديد للفريق في صدمة حقيقية بالنسبة لنجوم الفريق وفي مقدمتهم “رمضان صبحي” قبل أن يُمثل تعيينه صدمة للجمهور الذي انتظر تعيين مديرًا فنيًا من طراز رفيع كما وعدت إدارة النادي.

ويُعاني رمضان صبحي وعدد من لاعبي الأهلي الحاليين من نفس العيوب التي عانى منها “محمود تريزيجيه” أثناء الفترة التي لعبها تحت قيادة “رينيه فايلر” في آندرلاخت بموسم 2017/2016، وتسببت في رحيله عن العملاق البلجيكي بنظام الإعارة لناد محلي ومن ثم إلى أحد أندية الدوري التركي.

رينيه فايلر، لم يُظهر أي اقتناع أو اهتمام بموهبة محمود تريزيجيه بعد انضمامه بشكل رسمي لصفوف آندرلاخت صيف 2016 بحوالي مليوني يورو من الأهلي.

وفضل رينيه فايلر لاعب الوسط الجزائري “سفيان حني” على محمود تريزيجيه في منطقة صناعة الألعاب تحت رأسي الحربة، ومنحه شارة قيادة الفريق، وبعد تحويل تريزيجيه إلى الطرف الأيسر للعب كجناح طلب التعاقد مع الجناح الروماني “نيكولاي ستانسيو” ليُجلس تريزيجيه على الدكة.

هذا التعامل من رينيه فايلر كاد يُحبط محمود تريزيجيه ويتسبب في فشل مغامرته الاحترافية وعودته إلى صفوف الأهلي، غير أن اللاعب قرر المقامرة بمستقبله وانضم إلى نادي موسكرون البلجيكي بنظام لإعارة ما ساعده على الانتقال إلى الدوري التركي مع قاسم باشا بعد أشهر من تألقه مع مصر في كأس أمم أفريقيا 2017.

رمضان في خطر

من أسلوب تعامل رينيه فايلر مع محمود تريزيجيه، يتضح أنه من المدربين الذين لا يهتمون بالمهارات الفردية في المقام الأول، ولا يحبون نوعية اللاعب المصري كثير الاستعراض مثلما هو الحال مع “رمضان صبحي” الذي واجه انتقادات لا آخر لها منذ عودته للأهلي بنظام الإعارة من هدرسفيلد تاون الإنجليزي الموسم الماضي، بسبب تماديه في المراوغة والاستحواذ على الكرة أكثر من اللازم.

ويَبقى ضعف التسديد بعيد المدى والرؤية الصحيحة للمرمى هو العيب الأهم الذي تسبب في تفريط رينيه فايلر في محمود تريزيجيه ببداية موسم 2017/2016، ومن المثير أن هذا هو نفس الخلل الذي يُعاني منه رمضان صبحي بل وحسين الشحات وجونيور أجايي ووليد أزارو وحسام عاشور، بالتالي قد نرى رمضان صبحي تحديدًا على الدكة في عهد المدرب السويسري، إن لم يُطور من نفسه في تلك الجزائيات.

وحاولت إدارة الأهلي التخفيف من حدة الضغط على رينيه فايلر في البيان الرسمي الذي نشرته ظهر اليوم السبت.

وقال بيان الأهلي “راعت لجنة التخطيط في النادي توافر العديد من المواصفات فى المدير الفنى الجديد (رينيه فايلر) أبرزها: أنه صاحب بصمة فنية مع الفرق التى تولى مسئوليتها، ويملك مقومات شخصية قوية”.

وأضاف “يميل للاستقرار وصاحب طموح متجدد، وقادر على تحقيق آمال الأهلي وجماهيره على الصعيدين المحلى والقارى فى الفترة المقبلة”.

مع ذلك، مَثل تعيين رينيه فايلر صدمة بالنسبة جمهور الأهلي لتوقعهم تعيين اسم عالمي بالنظر إلى المُدة الطويلة التي استغرقتها إدارة الأهلي في البحث والتنقيب، حيث وصلت إلى ثلاثة أسابيع بالتمام والكمال.

واعتقد جمهور الأهلي أن النادي سيُعين الألماني فيليكس ماجات أو الأوروجوياني فوساتي أو البرازيلي باولو أوتوري أو حتى العودة إلى الساحر “مانويل جوزيه”، بما أن رواتبهم في متناول اليد ولن تزيد عن مليوني دولار في السنة الواحدة.

لكن إدارة الأهلي خالفت كل التوقعات، ولم تعمل بنصائح الوكلاء والوسطاء الذين تدخلوا لترشيح أسماء بطلب من غرف صنع القرار داخل أورقة القلعة الحمراء.

وأقيل رينيه فايلر من تدريب نادي آندرلاخت البلجيكي نهاية شهر سبتمبر 2017 بسبب تعرضه للخسارة 3/صفر أمام بايرن ميونخ في الجولة الأولى من دور مجموعات دوري أبطال أوروبا الذي تأهل له مباشرة بصفته حامل للقب الدوري البلجيكي.

وسبق لرينيه فايلر الفشل في الصعود إلى الدوري الألماني الدرجة الأولى “البوندسليجا” مع نادي نورينبرج في موسم 2016/2015 بعد وصوله للمباراة الفاصلة ما دفعه نحو الرحيل.

وكانت آخر التجارب التدريبية للمدرب رينيه فايلر مع نادي لوزيرن السويسري، واحتل معه المركز الخامس في جدول ترتيب الدوري (سوبر ليج)، ليتأهل للدور التأهيلي للدوري الأوروبي والذي ودعه أمام إسبانيول الإسباني بالخسارة بنتيجة 6/صفر في مجموع مباراتي الذهاب والإياب، بواقع ثلاثة أهداف في الذهاب ومثلهم في الإياب،

زر الذهاب إلى الأعلى