تقرير | أسباب تَجعل “عودة نيمار” إلى برشلونة مُستحيلة

لا يُوجد أي اتفاق بين برشلونة وسان جيرمان

عَلى بُعد أقل من ثلاثة أيام على انتهاء الميركاتو الصيفي، يبدو أن مُسلسل عودة النجم البرازيلي نيمار جُونيور إلى الكامب نو أضحى مُستحيلًا، نظرًا لتباعد الرؤى بين إدارات الناديين الباريسي والكاتالوني، إذ لا يملك نادي برشلونة الإسباني المال الذي يُمكنه من إقناع سان جيرمان، ولا يظهر هذا الأخير مُستعدا للقيام ببعض التضحيات في سبيل السماح لنيمار بالعودة إلى بيته الكاتالوني.

ولطالما كانت طلبات ورغبات النادي الباريسي بعيدة عن ما يقترحه النادي الكاتالوني من عروض، إذ لا ينوي باريس سان جيرمان التفريط في نجمه الأول بأقل من 150 مليون يورو إضافة إلى إدراج بعض اللاعبين من نادي برشلونة في الصفقة، كما أن إدارة الرئيس ناصر الخليفي لا تَملك نية في تسهيل عملية الدفع بتقسيمها على مواسم، خاصة في ظل العلاقة المتوترة بين الناديين في السنوات الأخيرة.

وحَاول النادي الكاتالوني إقناع إدارة باريس سان جيرمان من خلال اقتراح مجموعة من الأسماء على رأسهما الكرواتي إيفان راكيتيتش، والذي كان يٌشكل هدفا رئيسيا للنادي الباريسي في الصيف الماضي، إضافة عثمان ديمبيلي الذي يحظى بإعجاب المدرب الألماني توماس توخيل، الذي كان قد أشرف على تدريبه في نادي بوروسيا دورتموند، لكن بطل العالم الفرنسي بدوره رفض رفضا قاطعا الخروج من برشلونة في صفقة نيمار.

من جهته، لا يُفكر نادي باريس سان جيرمان في التنازل عن المادية المتمثلة في 150 مليون يورو، رغم جميع المُحاولات الكاتالونية لتخفيض قيمة الصفقة بإدراج مجموعة من الأسماء.

وفي ظل تعنت إدارة النادي الباريسي، قام مسؤولو نادي برشلونة بتحريض نيمار ومُحيطه على القيام بإخبار ناديه باريس سان جيرمان برغبته في الرحيل إلى نادي برشلونة، لكن كل المحاولات لم تُجدِ نفعا أمام إصرار ناصر الخليفي وليوناردو في المفاوضات القائمة بين الناديين.

ومع اقتراب الميركاتو من النهاية، يبدو أن عودة نيمار إلى برشلونة أصبحت مُستحيلة، في انتظار أي مفاجأة ممكنة في الساعات الأخيرة.

زر الذهاب إلى الأعلى