محمد النني عليه الاختيار قبل فوات الآوان

آيت بناصر خطف فرصته في بوردو، فإلى متى سيواصل النني التمسك بآرسنال؟

يعيش اللاعب الدولي المصري “محمد النني” لحظة فارقة وحاسمة من مشواره الاحترافي بعد انسحاب كل من بوردو الفرنسي وجالطة سراي التركي من مفاوضات التعاقد معه قبل 48 ساعة فقط من نهاية سوق الانتقالات الصيفية.

وتلقى النني تحذيرات واضحة من المدير الفني لنادي آرسنال “أوناي إيمري” بأن لا مكان له في تشكيلة المدفعجية هذا الموسم مثله مثل ثنائي الدفاع “ناتشو مونريال وشكودران موستافي”، وعليه اختيار ناد جديد قبل غلق الميركاتو الصيفي في أوروبا يوم الثاني من سبتمبر.

لكن لاعب بازل والمقاولون العرب السابق تجاهل تصريحات إيمري، على أمل أخذ فرصة في كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة وبطولة الدوري الأوروبي، ومواصلة حصد 70 ألف جنيه إسترليني عن الأسبوع الواحد.

وفوت محمد النني فرصة أكيدة للانضمام لصفوف نادي جالاطا سراي في وقت سابق من الأسبوع الماضي، عندما رفض تخفيض راتبه الأسبوعي، ما دفع العملاق التركي نحو ضم لاعب الوسط الدفاعي الفرنسي “ستيفن نزونزي” بنظام الإعارة من روما.

وتبع جالاطا سراي، نادي بوردو الفرنسي يوم أمس الجمعة، حيث لم يتلق أي رد من وكيل أعمال محمد النني بخصوص الانضمام لصفوف الفريق بنظام الإعارة مع خيار الشراء، الأمر الذي قاده نحو إعادة التفاوض مع لاعب الوسط الدولي المغربي “آيت بن ناصر” وضمه بنظام الإعارة ليلة أمس الجمعة.

ولا يوجد أمام محمد النني عروض ملموسة من داخل البريميرليج أو حتى من خارجه، باستثناء عرضين من عملاقي الكرة التركية “فنربخشة وبيشكتاش”، وذلك حسب تأكيد الموقع الشهير “بليتشر ريبورت”.

وقال الصحفي الإنجليزي “دين جونز” في مقاله عن النني “جالاطا سراي لم يعد يُشارك في مفاوضات ضم محمد النني، لكن فنربخشة وبيشكتاش لا تزال لديهما رغبة في ضمه”.

ويتوجد على النني الاختيار بين فنربخشة أو بيشكتاش قبل فوات الآوان، فلم يعد يتبقى الكثير من الوقت للتفكير أو لتحليل الوجهة الأفضل له.

زر الذهاب إلى الأعلى