أخبار الرياضةأخبار سوق انتقالات اللاعبيناخبار وصفقات الميركاتو الصيفيانتقالات وصفقات محتملةسوق الانتقالات الإسبانيسوق الانتقالات الفرنسيكرة القدم في أمريكا اللاتينية

ريال مدريد يجد حلاً لتفريغ مكان لنيمار في القائمة غير الأوروبية

ريال مدريد لن يُكرر ما فعله مع الياباني "كوبو" لحل أزمة رودريجو...

استبعدت إدارة ريال مدريد إعارة لاعب الوسط المهاجم الشاب “رودريجو دو جويس” الذي كلف انضمامه أكثر من 45 مليون يورو للنادي الملكي من العملاق البرازيلي “سانتوس” قبل عدة أشهر من وصول زين الدين زيدان لتدريب الفريق خلفًا لسانتياجو سولاري.

اللاعب البرازيلي البالغ من العمر 18 عامًا، لعب دور البطولة مع سانتونس قبل إلتحاقه بريال مدريد هذا الصيف، بعد أن توصل الناديان لاتفاق رسمي لإبرام الصفقة عام 2018.

وتدرب رودريجو مع الفريق الأول للوس بلانكوس هذا الصيف، وقدم مستويات متميزة لفت بها أنظار زين الدين زيدان، إلا أنه تعرض لإصابة غيبته عن أول جولتين في الدوري الإسباني أمام سلتا فيجو وبلد الوليد.

وتزامن مع غياب رودريجو بداعي الإصابة، تكثيف ريال مدريد لمفاوضاته مع الجناح الأيسر البرازيلي “نيمار جونيور” للتعاقد معه قبل غلق الميركاتو الصيفي الحالي، ما فتح باب التكهنات لإمكانية رحيل رودريجو لإفساح المجال أمام نيمار، حيث لا يوجد سوى ثلاثة أماكن في تشكيلة الريال للاعبين أجانب لا يحملون جواز سفر أوروبي.

ويشغل كل من “فينيسيوس جونيور وإدير ميليتاو ورودريجو” أماكن اللاعبين من خارج الاتحاد الأوروبي، وفي حال إنضم نيمار سيتوجب على ريال مدريد التفريط إما في فينيسيوس أو رودريجو بنظام الإعارة، والأقرب إلى الخروج بنظام الإعارة سيكون فينيسيوس لعدم إعجاب زيدان به.

وتوصل زيدان لاتفاق مع إدارة ريال مدريد بتحويل رودريجو إلى فريق ريال مدريد كاستيا الذي يُدربه الأسطورة “راؤول جونزاليس” بدلاً من إعارته لأحد أندية الدوري الإسباني “لا ليجا”، من أجل مساعدته على استعادة لياقته البدنية ومستواه الفني الذي أظهره في المرحلة التحضيرية للموسم، كي يكون جاهزًا للمشاركة مع الفريق الأول في كأس ملك إسبانيا على أقل تقدير قبل منحه الفرصة للعب في الدوري المحلي ودوري أبطال أوروبا.

وتمت إعارة لاعب الوسط الدولي الياباني “تاكيفوسا كوبو” إلى نادي ريال مدريد نهاية الأسبوع الماضي، وبعدها بأيام طُرحت اقتراحات بخروج مشابه لرودريجو، لكن يبدو أن تلك الفكرة تلاشت الآن في أروقة سانتياجو برنابيو.

مقالات قد تعجبك