تقرير | الأهلي مُصمم على إنعاش التواجد المصري في الدوري التونسي

رغم فشل انتقال عمرو جمال..الأهلي يعود لتصدير لاعب مصري لتونس..

سَمح بطل الدوري المصري “الأهلي” برحيل مدافعه الشاب “مصطفى فرماوي صلاح” بالمجان إلى أحد أندية الدوري التونسي للمحترفين هذا الأسبوع، ليُنعش التواجد المصري المتراجع في المسابقة التونسية بصورة ملحوظة هذا الموسم.

يأتي انضم مصطفى فرماوي لصفوف نادي اتحاد بن قردان ليعوض إخفاق الأهلي في انجاح عملية انضمام مهاجمه “عمرو جمال” لصفوف الصفاقسي مطلع الشهر الحالي.

ورفض الأهلي الوقوف في وجه مصطفى فرماوي بالموافقة على انتقاله بالمجان وتوقيع عقد مدته 3 سنوات للفريق الذي وصفه النقاد في تونس بالحصان الأسود للدوري الموسم الماضي.

وقضى مصطفى فرماوي الموسم الماضي معارًا من الأهلي لنادي طنطا، وساهم خلال المباريات التي لعبها في تأهل الفريق إلى الدوري الممتاز، بعد تصدر مجموعة الموت الثالثة أمام أندية الرجاء المطروحي والأوليمبي وبلدية المحلة وغزل المحلة وألعاب دمنهور والمنصورة.

وكان اتحاد بن قردان احتل المرتبة الرابعة في الدوري على حساب أندية لها باع طويل في المسابقة أمثال “الأفريقي والبنزرتي والملعب التونسي وشبيبة قيروان”، لكن بدايته هذا الموسم جاءت مخيبة حيث خسر بهدفين دون رد أمام الصفاقسي.

وصعد اتحاد بن قردان من الدرجة الثانية التونسية عام 2015، ومنذ ذلك الحين ويحافظ على تواجده في دوري الأضواء والشهرة بين كبار تونس.

ويضم الفريق الأصفر والأسود 9 أجانب بخلاف الثلاثي المصري “مصطفى فرماوي وأحمد العش ومحمد جمعة”، يتقدمهم قلب الدفاع الجزائري الخبير “سفيان خليلي” والثلاثي البرازيلي “جيل باهيا وريكاردينيو وويلينجتون ميلو” بالإضافة للكاميروني باتريك لوا لوا، والكولومبي آندريس موسكويرا.

تراجع مصري

كادت تدخل مصر في منافسة ملموسة مع ليبيا على عدد المحترفين في الدوري التونسي هذا الموسم، فقبل انضمام مصطفى فرماوي كان يتواجد 4 لاعبين لمصر مقابل 10 لاعبين لليبيا.

وتراجع التواجد المصري في تونس برحيل الجناح الأيسر المصري الإيطالي “محمد سليم” عن نادي الملعب التونسي للالتحاق بحرس الحدود نهاية شهر يوليو الماضي.

وكان محمد سليم انتقل إلى الملعب التونسي خلال الموسم الماضي 2019/2018 من ناد إيطالي مغمور يُدعى “FBC فارزي”.

وسجل صاحب الـ 21 عامًا مشاركته في خمس مباريات بالدوري التونسي الموسم الماضي، إلا أنه قرر انهاء هذه التجربة لتمثيل أول فريق مصري في مسيرته.

وفي نفس التوقيت فشل الجناح المهاجم “عبد الرحمن بوجي” في الحصول على عقد دائم مع النادي الرياضي المنستيري بعد ثلاث مشاركات فقط بالدوري الموسم الماضي، ليعود إلى إنبي بعد انتهاء إعارته.

وبعد أيام من عودة محمد سليم وعبد الرحمن بوجي إلى مصر، انهارت صفقة انتقال مهاجم الأهلي “عمرو جمال” إلى الصفاقسي على سبيل الإعارة حتى نهاية الموسم بسبب التجنيد الإجباري.

ومن قبل كل هؤلاء، كان لاعب إنبي السابق “عمرو مرعي” قرر الرحيل عن النجم الساحلي في ميركاتو يناير الماضي من أجل أموال بيراميدز.

ولو كان استمر كل هؤلاء لكان في رصيد مصر 6 محترفين في أكثر دوري شمال أفريقي طبق القانون الجديد الخاص بتحويل اللاعب الشمال أفريقي إلى لاعب محلي.

ويتبقى الآن من اللاعبين المصريين في تونس 3 فقط جميعهم في نادي اتحاد بن قردان، هم مصطفى فرماوي، ولاعب الأهلي والجونة الأسبق “أحمد العش” ولاعب طلائع الجيش السابق “محمد جمعة”.

في سياق متصل، تُعد الجزائر أكبر مُصدر عربي لأندية الدوري التونسي هذا الموسم برصيد 24 لاعبًا، بفضل قرار تحويل اللاعب الشمال أفريقي إلى لاعب محلي، والذي استغلته الأندية التونسية على أكمل وجه.

زر الذهاب إلى الأعلى