هل يَمر الرحيل المجاني لـ “هشام محمد” مرور الكرام؟

الأهلي لم يستفد فنيًا أو ماديًا..وحتى إداريًا!

انتظرت إدارة النادي الأهلي حتى انشغل الرأي العام المحلي بملف المدير الفني المُرشح لتولي مسؤولية الفريق خلفًا للأورجوياني “مارتن لاسارتي”، وقامت بالتخلص من لاعب الوسط “هشام محمد” بالمجان.

اللاعب صاحب الـ 29 عامًا، انضم لصفوف الأهلي من مصر المقاصة في صيف 2017 بمبلغ تسعة ملايين جنيه، بالإضافة إلى إعارة المهاجم الغاني المميز “جون أنطوي” إلى المقاصة لمدة موسمين.

ولم يُحقق الأهلي استفادة فنية كبيرة من هشام محمد على مدار الموسمين الماضيين، حيث شارك في 29 مباراة فقط بالدوري المحلي، بواقع 12 مباراة في موسم 2018/2017، و17 مباراة في موسم 2019/2018.

ورغم انضمامه بهذا المبلغ الضخم قبل وصول تركي آل الشيخ إلى الدوري المصري،  لم تحرص لجنة الكرة في النادي الأهلي على استرداد ولو جزء من المبلغ، ووافقت اللاعب بشكل مثير للدهشة على فسخ تعاقده وتركه يرحل بالمجان إلى الاتحاد السكندري.

وفشل هشام محمد في إثبات نفسه للمدراء الفنيين الذين تعاقبوا على تدريب الأهلي في العامين الماضيين “حسام البدري وباتريس كارتيرون ومحمد يوسف ومارتن لاسارتي”، حيث لعب كوسط إرتكاز في عدد من المباريات، وشارك في مراكز أخرى بالخطوط الخلفية كبديل لبعض المصابين.

وبخلاف عدم استفادة الأهلي من هشام محمد (لاعب سموحة واتحاد الشرطة الأسبق) من الناحية المادية والفنية، فلم تستخدم الإدارة ما حدث للاعب قبل بدء مباراة إياب نهائي دوري أبطال أفريقيا 2018 لشكوى الترجي في المحكمة الرياضية الدولية وللمطالبة بإعادة المباراة.

وأصيب هشام محمد بقطع عميق في رأسه أثناء رشق جمهور الترجي لحافلة الأهلي بالحجارة خارج الملعب الأولمبي برادس قبل ساعات من انطلاقة المباراة المذكورة، والتي خسرها الأهلي بثلاثة أهداف دون رد.

زر الذهاب إلى الأعلى