محمد النني يواجه آرسنال ببرودة دم شوقي في البورو!

محمد النني يتعامل ببرودة دم...

اتبع لاعب الوسط الدولي المصري “محمد النني” نفس أسلوب “محمد شوقي” مع إدارة ميدلسبره قبل حوالي 10 أعوام، بالتمسك بالبقاء في آرسنال رغم عدم مشاركته، فقط لمواصلة الحصول على راتبه الأسبوعي الذي يصل لنحو 70 ألف جنيه إسترليني.

وتجاهل النني التصريحات التي أدلى بها المدير الفني لنادي آرسنال “أوناي إيمري” حول عدم احتياج الفريق لاستمراره بالموسم الحالي 2020/2019، والأمر نفسه يخص المدافع الدولي الألماني السابق “شكودران موستافي”.

وكان من المتوقع بيع النني وموستافي لأحد أندية الدوري الإنجليزي الممتاز خلال الميركاتو الصيفي، إلا أنهما تمسكا بالبقاء مع الفريق حتى بداية الموسم، لإجبار أوناي إيمري على منحهما الفرصة ولو في مباريات كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة والدوري الأوروبي.

ولعب موستافي الكثير من المباريات عكس النني، لكنه سقط في العديد من الأخطاء الساذجة، وكان عرضة لانتقادات دائمة من جانب جمهور المدفعجية.

ويظل موستافي خامس أعلى صفقة في تاريخ آرسنال، عندما انضم من فالنسيا نظير 35 مليون جنيه إسترليني، إلا أن إدارة النادي اللندني لا تسعى للربح فيه هذا الصيف، وتود التخلص منه بأي مبلغ لأحد أندية الدوريات الأربع الكبرى “الإسباني والإيطالي والألماني والفرنسي” قبل يوم 2 سبتمبر المقبل.

وبعد التعاقد مع الثنائي دافيد لويز وداني سيبايوس، وعودة هولدينج من الإصابة، بات من المستحيل مشاركة موستافي ولو حتى في مباريات الكؤوس.

النني يضحي بالكرة من أجل الراتب

النني العائد من مشاركة مخيبة للآمال في كأس أمم أفريقيا 2019 مع مصر، لم يجد لنفسه أي مكان بخط الوسط بسبب التألق الكبير لتوريرا وجندوزي وشاكا.

لكن لاعب المقاولون العرب الأسبق والمنضم لصفوف آرسنال من بازل عام 2016، لا يُحبذ الرحيل وينتظر إصابة أو ما شابه للحصول على فرصة.

وتبقى الرغبة الأساسية من البقاء دون لعب هو الراتب المميز الذي يتقاضاه، ما يجعله يسير على خطى نجم مصر السابق “محمد شوقي” الذي تمسك هو الآخر بالبقاء مع ميدلسبره في الفترة من 2007 إلى 2010.

وضحى شوقي بالمشاركة بصفة مستمرة مع البورو للحصول على راتب يزيد عن 40 ألف جنيه إسترليني في الأسبوع، الأمر الذي أثر بالسلب على مستواه وأفقده فرصه في المنتخب المصري وأضاع عليه نهاية مثالية لمسيرته الكروية.

وقال أوناي إيمري بشكل صريح لوسائل الإعلام قبل مواجهة ليفربول في مباراة القمة مساء اليوم السبت “لدينا الآن بعض اللاعبين الذين يعرفون وضعيتهم مع الفريق، على سبيل المثال محمد النني وموستافي، يعرفان جيدًا أن لا مكان لهما في الفريق، أريد حقًا أن يكون لاعبي فريقي سعداء، أريدهم أبطالاً”.

وأضاف “في العام الماضي موستافي ومحمد النني لم يلعبا، ولم يكن أحدهما سعيدًا، وتحدثت معهما مرات كثيرة في العام الماضي، وفي مرحلة ما قبل بداية هذا الموسم، وأعتقد أنه من الإيجابي بالنسبة لهما المغادرة والتوفيق لفرق أخرى، فقد يصبحان أبطالاً في فرقهم الجديدة، ويواصلان حياتهما المهنية بشكل صحيح”.

وتابع حديثه “موستافي والنني لاعبان كبيران للغاية، ولكن بالنسبة لظروف معينة، سيكون لديهما فرص أقل لإظهار قدراتهما مع الفريق، وبالتالي فلن يسعدهما الاستمرار معنا للعب هذا العدد القليل من الدقائق”.

وختم بقوله “يعرفان الوضع في الحقيقة. أتمنى الأفضل لهما حقًا، وأعتقد الآن أن الأفضل هو انتقالهما ليكونوا أبطالاً في فرق أخرى، يجب أن يبحثا عن تحديات جديدة في فرق أخرى، نحن نحترمهما، انهما يتدربان معنا، لكنهما يعرفان وضعهما، أتمنى لهما الأفضل وفقط”.

زر الذهاب إلى الأعلى