مساعد مورينيو يتولى تدريب منتخب اسكتلندا

كشف الاتحاد الاسكتلندي لكرة القدم عن تعيين نجم تشيلسي في التسعينات “ستيف كلارك” في منصب المدير الفني للمنتخب خلفًا لمواطنه الاسكتلندي أليكس ماكليش الذي أقيل من منصبه عقب الجولة الثانية من تصفيات أمم أوروبا 2020.

ستيف كلارك /55 عامًا/ الذي ساعد مورينيو لمدة موسمين ونصف في تشيلسي، افتتح مشواره المهني كمدير فني للمرة الأولى في عام 2012 حين تولى تدريب نادي وست بروميتش البيون.

إلا أن إدارة البرومو أقالته في عام 2014 لسوء النتائج، وظل دون عمل حتى موسم 2016/2015 الذي شهد تقلده لمسؤولية ريدينج في دوري الدرجة الأولى الإنجليزية “تشامبيونشيب”.

وعلى مدار الموسمين الماضيين، درب ستيف كلارك نادي كيلمارونك الناشط في الدوري الاسكتلندي الممتاز “بريميرليج”، واستطاع احتلال المركز الثالث معه في الموسم الحالي 2019/2018، كما احتل معه المركز الخامس في موسم 2018/2017.

وقال الاتحاد الاسكتلندي في بيان رسمي إن كلارك وقع على عقد مدته ثلاثة أعوام بهدف تأهيل البلاد إلى نهائيات كأس العالم 2022 في قطر، ومحاولة العودة في المنافسة على بطاقة التأهل لكأس أمم أوروبا 2020 أمام فرق المجموعة التاسعة التي تضم كل من “بلجيكا وقبرص وروسيا وكازاخستان وسان مارينو”.

وقال كلارك في تصريحاته لموقع الاتحاد الاسكتلندي “إنه لشرف عظيم أن يتم تعييني مدربًا لمنتخب اسكتلندا، أنا فخور بهذا الدور الذي منح لي، أعتقد أن لدينا مجموعة من اللاعبين الموهوبين الذين يمكنهم تحقيق النجاح على الساحة الدولية، وأتطلع للعمل معهم ومساعدتهم على تحقيق طموحات البلاد”.

وأختير كلارك كأفضل مدرب في اسكتلندا لعام 2019 من جانب رابطتي اللاعبين المحترفين والصحافيين في اسكتلندا، بفضل المستوى المميز الذي قدمه مع نادي كيلمارنوك.

ودافع ستيف كلارك عن ألوان ناديين فقط خلال مسيرته الكروية كلاعب هما سانت ميرين الاسكتلندي وتشيلسي الإنجليزي، وقضى مع الأخير 11 موسمًا في البريميرليج ما بين عامي 1987 إلى 1998.

وعمل كمساعد مدرب في الفترة الأولى لجوزيه مورينيو مع تشيلسي، ليساهم في التتويج بلقبين للدوري المحلي وعدة كؤوس، وظل كمدرب مساعد في تشيلسي أثناء فترة المدرب البرازيلي فيليبي سكولاري، وبعدها انتقل للعمل كمساعد لجانفرانكو زولا في وست هام يونايتد.