أخبار الرياضةأخبار سوق الانتقالات الانجليزيأوروبااقتصاد رياضي

الشرطة تُطارد آندري آرشافين بشكوى من زوجته

مشاكل لا حصر لها منذ توليه مسؤولية أكاديمية زينيت..

ادعت الصحفية الروسية “آليسا كازامينا” تعرضها للتهديد من قبل زوجها “آندري آرشافين”، لاعب كرة القدم الروسي المعتزل ونجم آرسنال وزينيت سان بطرسبيرج الأسبق.

وأفادت تقارير أن البالغ من العمر 37 عامًا قام بتهديد والدة طفلته عن طريق مكالمات هاتفية ورسائل نصية، ما دفعها نحو تقديم شكوى رسمية ضده إلى الشرطة المحلية.

وقالت أليسا بأن آرشافين هددها بقطع اصبعها بعدما ضبطته يخونها مع فتاة شقراء قبل أن تطلب الطلاق في المحكمة.

وعقد آرشافين قرانه على أليسا عام 2016، وهو الزواج الذي تصدرت تفاصيله عناوين الصحف المحلية بعدما جاء على حساب زوجة آرشافين الأولى “جوليا برانوفسكايا” التي انجبت له ثلاثة أطفال.

ولا تزال قصة آرشافين مع أليسا تشغل الرأي العام حتى هذا الوقت بتفاصيل أكثر إثارة بعدما أكدت وكالة الأنباء الروسية “تاس” هذا الأسبوع أنها أبلغت الشرطة للقبض على “آرشا”.

وقال محامي أليسا (ألكسندر دوبروفينسكي) “لقد تم تقديم بلاغ لدى الشرطة بناء على تهديدات من جانب آرشافين”.

ولا تزال إجراءات طلاق الثنائي في مراحلها الأولى بمحكمة بطرسبيرج، علمًا بأن آرشافين متهم بالخيانة الزوجية من قبل زوجته الأولى “جوليا”، حيث ادعت أمام المحكمة بأن آرشافين أقام علاقة غرامية خلال فترة زواجهما.

وفي حديثها عام 2017، قالت أليسا “غشه كان أحد الأسباب التي دفعتني نحو اتخاذ قرار الطلاق. الأشخاص البالغون لا يقحمون أنفسهم في المعارك، الأشخاص البالغون يتخذون القرارات ثم يغادرون”.

آرشافين اعتزل كرة القدم نهاية العام الماضي بعد أن قضى ثلاثة أعوام بين صفوف نادي “كايرات” الكازاخستاني (لعب 84 مباراة وسجل 24 هدفًا).

وبعد يوم واحد من اعتزاله لكرة القدم خلال شهر ديسمبر الماضي، قام آرشافين بغلق جميع حساباته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي.

من جانبها، أغلقت أليسا حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي، وأصرت على أنها لن تعود لممارسة عملها بشكل طبيعي كصحفية، إلا بعد أن تستقر حياتها الشخصية.

جدير بالذكر أن آرشافين عاش لمدة 9 سنوات مع زوجته السابقة “جوليا” وبعد تعرفه على أليسا توقف عن الانفاق على أبناءه الثلاثة، ما دفع جوليا نحو رفع شكوى ضده لعدم دفعه للنفقة، وحكم لها القاضي.

أما أليسا التي ولدت يوم 7 يوليو 1982 في مدينة بطرسبيرج، فقد درست الصحافة في جامعة بطرسبيرج الحكومية وكانت تزوجت من قبل ولديها طفلان من زواجها الأول.

مقالات ذات صلة