أخبار الرياضةأخبار سوق الانتقالات الانجليزياخبار وصفقات الميركاتو الشتوي

جاري نيفيل: مانشستر يونايتد فقد سيطرته على لاعبيه

"لماذا لا يهددهم بالاستغناء وبالبحث عن لاعبين جدد"؟

قال المحلل الرياضي الإنجليزي “جاري نيفيل” أن الحكاية الأخيرة لحارس مرمى مانشستر يونايتد “دافيد دي خيا” المتعلقة برفضه تمديد عقده والاكتفاء بتفعيل بند التمديد لمدة سنة حتى عام 2020، أحدث مثال على فقدان إدارة النادي الأحمر لسيطرتها المعتادة على اللاعبين.

يخشى جاري نيفيل من هذا الاتجاه، حيث أن اللاعبين الكبار في مانشستر يونايتد يواصلون إدارة شؤونهم دون الرجوع للإدارة.

واعتبرت وسائل الإعلام البريطانية أن موافقة دي خيا على تمديد عقده لمدة سنة نهاية الأسبوع الماضي، خطوة إيجابية نحو الأمام.

لكن نيفيل يرى أن ما حدث يُظهر ضعفًا من جانب إدارة اليونايتد عندما يتعلق الأمر بالتفاوض مع اللاعبين الكبار.

وقال “مانشستر يونايتد يشعر وكأنه ضمن تلك الأندية التي تضطر لبذل مجهود مضاعف للحفاظ على اللاعبين، لأنهم ليسوا في موقع قوة، اللاعبون يديرون المسألة بشكل أساسي، وقد تحدثت في ذلك منذ أن ترك السير أليكس فيرجسون النادي، فيما يخص موضوع واين روني وعدنان يانوزاي وأنتوني مارسيال وحتى ديفيد دي خيا”.

وأوضح “يتم السماح للاعبين بإدارة الأمر، لأن النادي ليس في موضع قوة ثم يضطرون إلى المبالغة للحفاظ على اللاعب. يتعين على الأندية أن تدفع إذا أرادت التوقيع مع اللاعب الراغب في الرحيل عن اليونايتد، ويجب أن يُقال للاعب: (لا توجد مشكلة، سوف نبيعك، ونحصل على لاعب آخر، فأي لاعب يتمنى اللعب للفريق)، هذه هي مشكلة مانشستر يونايتد في هذه اللحظة”.

وختم نيفيل الحديث الذي نقلته صحيفة ميرور البريطانية “لقد فقدوا (إدارة مانشستر يونايتد) قوتهم ومساومتهم وكل مرة يضطرون إلى المبالغة في التفاوض مع لاعبي الفريق، إنه قلق بسيط ولكن بالتأكيد سيكون إيجابيًا أن يواصل دي خيا”.