آخر الأخبار الرياضيةافريقيااقتصاد رياضيالمحترفون العربالميركاتو المصريالميركاتو المغربي

صحيفة مغربية تصف كيان الأهلي بـ “الدولة”

ملف ضخم عن أهمية الأهلي الاقتصادية والفنية بالنسبة للكرة المصرية في صحيفة الأحداث المغربية...

أفردت صحيفة الأحداث المغربية تقريرًا مطولاً عن كيان النادي الأهلي المصري، عنونته بـ “دولة الأهلي” في إشارة واضحة إلى حد الاكتفاء الذاتي الذي يعيشه النادي، وقدرته على إدارة أموره وحل مشاكله دون اللجوء لأي طرف خارجي كما تفعل بعض الأندية.

واستغل رئيس القسم الرياضي في جريدة الأحداث المغربية “يوسف بصور” تواجده في مصر الأسبوع الماضي، لحضور الدورة الرياضية العربية للاتحادات النوعية «تماس 2» في محافظتي الوادي الجديد والقاهرة، وقام بزيارة النادي الأهلي لتقديم هذا التقرير الدسم عن منشآته وأعضاءه والاستراتيجية التي يعمل بها مجلس إدارته مقارنة بالأندية المغربية.

وقال بصور في تقريره “استقبالنا خالد مرسي، مدير مقر النادي الأهلي بالجزيرة، والذي استقبلنا بحفاوة وترحاب كبيرين. نفس الترحاب لمسته رفقة الزميلين عبد اللطيف المتوكل، رئيس الرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين وهشام، مبشور مدير موقع «آذار» ونحن نتجول في مرافق النادي، ونطرح السؤال الصعب «علاش الأندية ديالنا ما عندهاش هاذ الشي”؟

وأضاف “استغرقت جولتنا في الفرع الرئيسي للنادي الأهلي بمنطقة الجزيرة زهاء الساعتين، عاينا خلالها ملعب مختار التتش الذي يحتضن تداريب الفريق الأول لكرة القدم ويتسع لحوالي 8 آلاف متفرج، بالإضافة إلي حمامي سباحة أحدهما أولمبي والآخر مخصص للغطس، وكذا ملاعب للتنس والإسكواش إلى جانب القاعة المغطاة المخصصة لفرق كرة اليد وكرة السلة والكرة الطائرة، إضافة إلى قاعة الشهداء، المخصصة لتداريب باقي الرياضات الفردية ومباريات الناشئين والإناث وقاعة للياقة البدنية، ناهيك عن مرسى للمراكب على نهر النيل مخصص للأعضاء، ومكتبة فرعية تابعة للمكتبة الرئيسية الموجودة في فرع مدينة نصر”.

وأشار الكاتب إلى أهمية الأهلي الاقتصادية بالنسبة للرياضة وللمجتمع المصري في واحدة من أهم فقرات هذا التقرير الضخم، قائلاً “تجنب خالد مرسي مدير مقر الأهلي، منحنا أية تفاصيل مالية عن الفريق، وتعذر علينا فتح هذا الموضوع مع محمود الخطيب رئيس النادي بسبب معاناته من وعكة صحية، اضطررنا للحديث مع مسؤولين آخرين بالنادي قبل تجميع ما حصلنا عليه من معطيات تتعلق بموارد نادي القرن، والتي حددتها مصادرنا في أزيد من 53 مليار سنتيم سنويا. وحدها شركة «بريزنتايشن» التي وقعت مع النادي قبل أيام عقد رعاية يمتد لأربع سنوات ستمنحه 27 مليارا و696 مليون سنتيم كل سنة، كما أن شركة «أمبرو» التي تتكلف بتزويد 80 فريقا من مختلف فروع النادي بملابس رياضية، تزيد قيمتها عن 340 مليون سنتيم في السنة خصصت للأهلي جائزة بقيمة 133 مليون سنتيم عن كل لقب أو كأس يتوج بها، ناهيك عن مستحقات النادي من حقوق النقل التلفزي والمحددة قيمتها 21 مليارا و304 ملايين سنتيم، وكذا مداخيل المباريات والتي لم تكن تقل عن 150 مليون سنتيم، قبل أن يصبح الفريق ملزما بخوض مبارياته بدون جمهور أو في حضور عدد محدود من المشجعين لدواع أمنية. كما لا يتضمن مبلغ 53 مليار سنتيم أرباح مجلة النادي التي تبيع 600 ألف نسخة في الشهر، وكذا عائدات الإشهار على شاشة قناة الأهلي التلفزيونية”.

اقرأ ايضًا

كلمات دالة
إغلاق